Wednesday, 10.18.2017, 08:18pm (GMT) FAQ RSS
 
 
::| Keyword:       [Advance Search]  
 
All News  
الاخبار
المقالات
القنوات الفضائية
الانتفاضة
ملفــات خاصــة
منـــــــــــوعات
English
محتجزي رفحاء/ بغداد
محتجزي رفحاء/ المثني
محتجزي رفحاء/ الديوانية
محتجزي رفحاء/النجف
محتجزي رفحاء/البصرة
محتجزي رفحاء/ ذي قار
 
 
 
منـــــــــــوعات
 

المسرح العراقي يتنفس الحرية في ألمانيا


Monday, 10.11.2010, 04:16pm (GMT)

الشكل الجديد للمسرح العراقي يكسر حاجز الخطوط الحمراء، وينتقد الدكتاتورية الناعمة التي ترتدي قناع الديمقراطية، كما أنه يجمع شمل العراقيين الذين فرقتهم الصراعات، مثلما يرى زائر الدورة الرابعة للقاء المسرح العراقي والألماني

في الدورة الرابعة للقاء المسرح العراقي والمسرح الألماني، الذي استمرت فعالياته في الفترة بين الخامس والثامن من أكتوبر (تشرين الأول) 2010 قدّم المسرح العراقي عروضاً في برلين أثبتت أن المسرح في العراق هو الملاذ الأخير والمتنفس الوحيد للتعبير عن أحلام العراقيين وآلامهم.

"شبكة من الخطوط الحمراء"

افتتحت الدورة الرابعة للقاء بالشكل المسرحي المعروف باسم "المونودراما"، أي مسرح الممثل الواحد. وحمل عرض الافتتاح عنوان: "إنها سوف تأتي أو..."، وفيه قدمت الممثلة إقبال نعيم سلمان نصاً باللغة العربية للكاتبة عواطف نعيم من بغداد. ويطرح هذا العمل تجربة سيدة عاشت فترة صدام حسين وما بعدها، وفيه يرى المشاهد بطلة العرض وهي تقوم بغسيل ملابس لوثتها الدماء. لكن عملية الغسيل لا تنتهي، حيث أن نهر الدماء لا يتوقف. حول ذلك قالت الممثلة إقبال نعيم في حديث لدويتشه فيله: "لقد عشت زمن صدام، وأعيش الآن زمن ما بعد صدام، ومازالت الصراعات لم تتوقف، وما زال الدم يسيل." ولكن هل اختلف حال المسرح العراقي في عهد صدام حسين عنه الآن؟ على هذا السؤال تجيب الممثلة إقبال نعيم بقولها: "في أيام صدام كنا نعرف أن هناك خطاً أحمر واحداً، هو صدام، هذا الخط لا يجب أن نتخطاه، أما الآن فنحن كفنانين نعيش وسط شبكة من الخطوط الحمراء".

المسرح مرآة تعكس الانشقاقات

يعكس المسرح الواقع ولا يجمله، ولهذا فإن هذه المنودراما تفصح عن حالة الانشقاق بين أبناء العراق. إقبال نعيم تؤكد ذلك، وتضيف: ‘‘نعم هناك انشقاق، ذلك الانشقاق الذي نحاول من خلال الفن تجاوزه". هذه الرؤية يؤكدها المخرج هيثم الجداح بقوله: "الفن يعطينا فرص لمناقشة الخلافات، وأيضا التدرب على تجاوزها في العمل الفني، وبإمكاننا جميعا أن نلتقي على خشبة المسرح". ويضيف المخرج قائلاً: "إن الساسة لدينا مازالوا يتدربون على ممارسة الديمقراطية، فقراراتهم تزيد في أغلب الأحيان من الانشقاق والفرقة." ويرى كفاح الأمين، أحد العراقيين الذين حضروا فعاليات اللقاء، أن العراق مجتمع يتكون من عدة مكونات، و"لكن يوجد مكونان أساسيان، وهما المكون العربي والمكون الكردي، بالإضافة إلى المكونات الأخرى مثل المكون المسيحي والتركماني وغيرهما...". ويضيف الأمين أن هذه المكونات "إما أن تكون إثراء للمجتمع العراقي، أو مبعث على الانشقاق، وهذا يتوقف على الأداء السياسي في المستقبل."

 

"ديمقراطية الشرق المريضة"

وبأسلوب مسرحي حديث قدم المخرج هيثم الجداح نتيجة ورشة عمل مسرحي باسم "ديمقراطية الشرق المريضة"، وفيها ينتقد حالة الصعود إلى السلطة باسم الديمقراطية، التي لا تلبث أن تتحول إلى تصفية حسابات وصراع حول كرسي السلطة، وتلك الأزمة التي تأخذ شكل جديد من الديكتاتورية وهو الديكتاتورية الناعمة

وفي ختام اللقاء تم عرض مسرحية "نحن كلنا منتظرون" من إخراج إحسان عثمان، وذلك عن مسرحية "زيارة السيدة العجوز" للكاتب السويسري الشهير فريدريش دورنمات. وقد شارك في هذا العرض معظم الفنانين العراقيين الذين حضروا هذا اللقاء المسرحي. قدمت المسرحية صورة للواقع الذي يعيشه المجتمع العراقي المعاصر حيث الوافد الذي يمتلك السلطة ويتحكم في أبناء الوطن الواحد، وفي يده مقادير الأمور. في هذا العرض يتحدث الممثلون على خشبة المسرح بالعربية والكردية والتركمانية والآشورية، في محاولة لإظهار المكونات التي يتكون منها المجتمع العراقي، وذلك لإيجاد نوع من التواصل والتوافق فيما بينهم رغم اختلاف اللغات.

لقاء خصب بين المسرح العراقي والألماني

تأسس هذا اللقاء الألماني العراقي على يد المسرحي العراقي الراحل عوني كرومي، وبدعم من وزارة الخارجية الألمانية والهيئة العالمية للمسرح ببرلين ومعهد غوته ومسرح الرور. وانعقد اللقاء الأول في عام 2005 تحت عنوان "لقاء بغداد برلين المسرحي". عن ذلك يقول الدكتور توماس إنغل، مدير الهيئة العالمية للمسرح في برلين: "حمل عوني كرومي على أكتافه تأسيس أول لقاء قبل رحيله، ونحن بفضله نجتمع هنا للمرة الرابعة".

وعلى مدار سنوات اللقاء بين المسرح العراقي المسرح الألماني استطاع المسرح العراقي أن يخرج من عزلته، والتي جاءت نتيجة الحروب الأخيرة. واكتسب المسرح العراقي خبرات حديثة من نظيرة الألماني والغربي، كما قدم صورة عن المجتمع العراقي للجمهور الألماني. ويؤكد كريستوف بلايد، مدير مسرح "وسط المدينة" في برلين أن التبادل بين مسرح البلدين "أضاف للطرفين إضافة إيجابية".



Rating (Votes: )   
    Comments (0)        Tell friend        Print


Other Articles:
كلمات ووقفات بين يديك فتامل بها عسى ان تنفعك لحظة ما (04.04.2010)



 
::| Latest News

 
 
[Page Top]