Monday, 08.21.2017, 04:02pm (GMT) FAQ RSS
 
 
::| Keyword:       [Advance Search]  
 
All News  
الاخبار
المقالات
القنوات الفضائية
الانتفاضة
ملفــات خاصــة
منـــــــــــوعات
English
محتجزي رفحاء/ بغداد
محتجزي رفحاء/ المثني
محتجزي رفحاء/ الديوانية
محتجزي رفحاء/النجف
محتجزي رفحاء/البصرة
محتجزي رفحاء/ ذي قار
 
 
 
منـــــــــــوعات
 

أنهار كوتشنيفا: سأعود إلى سوريا قريبا.. وأحلم بجنسيتها


Wednesday, 03.27.2013, 02:17am (GMT)

بعد 153 يوما قضتها أسيرة لدى جماعة مسلحة تابعة لـمن سمتهم "كتائب الفاروق" المعارضة في مدينة حمص السورية تمكنت الصحفية الأوكرانية أنهار كوتشنيفا منتصف آذار الجاري من الهروب من خاطيفيها والعودة إلى أوكرانيا، ومن ثم إلى موسكو حيث يقيم طفلها، وحيث عقدت اليوم مؤتمر صحفيا في مقر وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" وروت فيه تفاصيل أسرها.
كونتشنيفا أكدت أنها بالأصل ليست صحفية محترفة بل دليلة سياحية، ولديها كتب في هذا المجال، منها الدليل السياحي في الأردن، وآخر في مصر، وهي تحضر حاليا لنشر كتاب "الدليل السياحي في دمشق"، إلا أن القدر قادها مع بداية الأحداث المأساوية في سورية إلى دخول معترك الصحافة، فصورت أفلاما وأشرطة فيديو وتعاونت في بث أخبار عن مجريات الأحداث في سورية مع بعض القنوات العالمية وخاصة الناطقة بالروسية، إذ رافقت صحفيين أوكرانيين وروساً للتصوير في عدد من المناطق السورية. كما عملت مع القسم الروسي في وكالة الأنباء السورية "سانا" قبل عملية خطفها رغم أنها "دخلت سورية بتأشيرة سياحية منتهية الصلاحية"، حسب تأكديها.
كوتشنيفا انتقدت أداء محطات التفلزة السورية، واتهمت وزارة الإعلام السورية "بعدم المهنية"، وتوعدت بـ"إيصال ملاحظتها هذه إلى الرئيس الأسد نفسه" في حال التقته. وقالت" لايمكننا من خلال نشرات الأخبار أن نعرف أن هذه المنطقة أو تلك باتت خطرة. كنا نعيش ونظن أن العصابات محاصرة بما فيه الكفاية، لكن تبين أنهم في أية لحظة يمكن أن يخرجوا إلى الشوارع ويخطفوا البشر"، وأضافت " قناة الجزيرة تكذب، والقنوات الغربية تكذب، فيما الإعلام السوري يعرض نصف الحقيقة".
وأكدت كوتشنيفا أنها اختطفت على أحد "الحواجز الطيارة" على بعد 15 كلم من دمشق أثناء سفرها إلى طرطوس لإلقاء محاضرة هناك حول فيلمين من تصوريها، الأول يتعلق بالجيش السوري والثاني حول الانفجار الذي وقع في مقر الأركان العامة. وأضافت كونتشيفا أنها اقتديت بعد يومين من خطفها إلى أحد الأماكن السرية لـ"كتائب الفاروق" قرب القصير في حمص فيما تعرض السائق المرافق لها للضرب المبرح.
وردا على سؤال لـ"أنباء موسكو" حول سبب وأساس منح السلطات السورية هذه الحرية المطلقة لها في التنقل والتصوير في سورية خلال الأحداث، في وقت لم تُمنح فيه وسائل الإعلام السورية نفسها مثل هذه الحرية قالت كوتشنيفا:" لم أمنح أية ميزات، بل على العكس، عادة ما كنت، حتى في دمشق، انتقد وأرفع صوتي عاليا حينما كانوا يمنعونني من التصوير. أما بخصوص تصوير التفجيرات التي حدثت في دمشق فلم يكن الأمن يمنع أحدا، إذ كانوا يعرفوننا بالشكل، فعادة ما كان يتواجد في هذه الأماكن بعد الحدث نفس المحققيين ونفس الصحفيين، ولم يكن الصحفي يحتاج إلى وثيقة أو موافقة للتصوير، وغالبا ما كنت الصحفية الأولى، وربما الوحيدة التي صورت الأحداث التي كانت تقع قرب منزلي، أما بالنسبة لسفري ومرافقتي فرق التصوير الروسية خارج دمشق فكانت مخاطرة شخصية مني، ولم يكن بتأمين من وزارة الإعلام السورية، بل على العكس كانوا في الوزارة يقولون لنا"إذا ماحدث معكم شيء فقولوا أنكم ذهبتم من تلقاء أنفسكم"، بل وأكثر من ذلك.. تبين لاحقا ان وزارة الإعلام السورية كانت تعمل ضدي، وقد أصدرت قرارا بمنعي من دخول سورية بتحريض من شخص في وكالة "سانا" اختلق حولي مجموعة من الأكاذيب، وادعى أن جنسيتي الحقيقية بيلاروسية، ولست أوكرانية، وأنني عملت مع الموساد، وأنني وأنني....الخ".
لكن انهار أوضحت أن"أشخاصا أكثر نزاهة ووطنية، وأكبر من أولئك الذين تسببوا لي بمشاكل، تدخلوا وألغوا قرارا منعي من دخول سورية". وهددت كوتشنيفا برفع دعوى على وزارة الإعلام السورية لتجاوز الإخيرة صلاحياتها، مؤكدة أنها تحمل وثيقة تؤهلها لمرافقة الفرق الإعلامية، أي أنها عمليا تعتبر "موظفة خارج الملاك في الوزارة، فعلى أي أساس يتم منعي من دخول سورية؟"
وردا على سؤال آخر لأنباء موسكو" حول سبب هذه الضجة الكبيرة في وسائل الإعلام والانترنيت حولها، خاصة وأنها ليست الأسيرة الأجنبية الوحيدة التي تحررت من الأسر في سورية قالت كوتشنيفا:" الخاطفون أنفسهم بدأوا ينفخون في قضيتي كما البالون ظنا منهم انهم سيحصلون على أموال مقابل تحريري، كانوا في البداية يريدون استبدالي بمعتقلين لدى النظام السوري، وقد كانت هناك قائمة بعشرة أشخاص، وافقت السلطات السورية على تسعة منهم ورفضت إطلاق العاشر، لأنه من العصابات، وقد كان هذا العاشر هو تحديدا الهدف الرئيسي لعملية التبادل... ثم كان هناك خيار آخر، وهو إطلاق سراحي مقابل تقديم المساعدة الإنسانية للمنطقة، لكن الخاطفين أنفسهم عدولوا عن هذا الخيار، و قرروا في النهاية الإبقاء على خيار الحصول مقابل حريتي على فدية لشراء السلاح"
وفي هذا السياق أكدت كوتشنيفا أن الجماعات المسلحة المعارضة للنظام تقسم إلى نوعين – "جمعات تضم سوريين وجمعات تضم مرتزقة، وتقول التقارير أن في سورية حوالي 12 ألف تونسي و10 آلاف يمني يقاتلون ضد النظام"، وأضافت:" طبعا النوع الثاني أسوء بكثير من الأول، وإذا كان الحوارممكنا مع الجماعات السورية المسلحة فهو مستبعد على الإطلاق مع المرتزقة العرب"، وأشارت كونتشيفا إلى أن "الجماعات المسلحة السورية وغير السورية يتقاتلون مع بعضهم البعض، لأن "جبهة النصرة" تريد إقامة إمارة إسلامية في سوريا وتغيير هيكلية المجتمع السوري، أما العصابات السورية فتريد انتزاع السلطة من الأسد وتوزيعها، وقد قال لي كثيرون أنني سعيدة الحظ كوني وقعت أسيرة لدى جماعات سورية، فهم أقل قسوة، ويمكن التعامل مع هؤلاء وإعادتهم إلى الحياة الطبيعية".

وأكدت كوتشنيفا أن التجربة التي مرت بها في سورية لن تمنعها من العودة إلى هذا البلد وقالت:" خلال الأشهر الخمسة التي لم أكن فيها في سوريا تدهور الوضع كثير في هذا البلد، وذلك بسبب ظهور أسلحة ثقيلة... قبل سفري من دمشق تمشيت في أسواقها لشراء بعض الهدايا، وقد كان الناس "يضربون لي التحية".. وكان الناس يقتربون مني ويقولون نحن سعيدون جدا لأنك على قيد الحياة.. فكيف لي أن أترك هؤلاء الناس؟.. إن عرفوا أنني أصبحت جبانة ستنكسر هممهم.. لدي فرصة الآن لكي أعرف العالم بمأساة سورية، لذا سأعود إلى هذا البلد قريبا". وأضافت أنها ستكون سعيدة لو حصلت على الجنسية السورية



Rating (Votes: )   
    Comments (0)        Tell friend        Print


Other Articles:
مسبار فويجر يخرج من نطاق النظام الشمسي (03.22.2013)
إلى كل شهداء العراق (03.18.2013)
القاء القبض على احمد العبادي المتهم بسرقة اموال الجالية العراقية (02.11.2012)
العالم الإسلامي يحتفل بذكرى المولد النبوي، ومفتي المملكة يجدد تحريمه (02.08.2012)
أغرب وأطرف الفتاوى للوهابية في عام 2011 (01.06.2012)
نصف الرجال في اوروبا يشتركون في الحمض النووي مع توت غنخ امون (08.01.2011)
المكسيكي من أصل لبناني كارلوس سليم أغنى رجل في العالم (03.13.2011)
العطش الاسود) فيلم فرنسي يصور بتونس حول الصراع على النفط العربي (10.20.2010)



 
::| Latest News

 
 
[Page Top]