Sunday, 12.17.2017, 06:15am (GMT) FAQ RSS
 
 
::| Keyword:       [Advance Search]  
 
All News  
الاخبار
المقالات
القنوات الفضائية
الانتفاضة
ملفــات خاصــة
منـــــــــــوعات
English
محتجزي رفحاء/ بغداد
محتجزي رفحاء/ المثني
محتجزي رفحاء/ الديوانية
محتجزي رفحاء/النجف
محتجزي رفحاء/البصرة
محتجزي رفحاء/ ذي قار
 
 
 
المقالات
 

هل نستحي نقول أن(تركيا داعمة للإرهاب؟!!)


Friday, 09.21.2012, 07:03am (GMT)

قال الله في محكم كتابه الكريم: (إنَّ الدينَ عندَ اللهِ الاسلام ).
(ياأيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولاتتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين).
وكلمة السلم تعني السلام والاستسلام لله أي هو التسليم الكامل لله تعالى.
وكذلك المعنى العام لكلمة الإسلام هو السلام والاستسلام ايضا لله كل شيءأي تسليم كامل لله في كل شؤون الحياة.
وكلمتي الاسلام والسلم تؤديان الى معنى واحد,والسلم نقيض الحرب وهما مفهومان متناقضان .
ومصداق الحرب هذه, الفوضى التي تلعب في العرب بسبب القاعده ومركز قرارها أمريكا وأذنابها, قطر, والسعودية, وتركيا, يهدفون الى إشاعة عدم الاستقرار والسلم الأهليين في الدول العربية والاسلامية, ومن بينها تلك التفجيرات المتكررة التي تضرب مدننا العراقية الامنة بين الفينة والاخرى لتعطي معنى واحدا هو إشعال فتيل الحرب والفوضى الاجتماعية بين أبناء الوطن الواحد,حتى وصل صدى هذه الجرائم الى الامم المتحدة منددةً بها بقوة وحزم ,لشدة وقسوة العمليات الارهابية التي قصفت بالآمنين التي قامت بها فئة شاذة خارجة عن النوع البشري,هم (البعثيون والقاعدة), جائت بعد صدور حكم الاعدام بحق المتهم الهارب الهاشمي, وبطبيعة الحال هذه العمليات ضد مفاهيم الاسلام التي تدعو للاستقرار والامن والسلام والمحبة والإخاء.
فلوكانت التفجيرات اليومية التي تضرب شعبنا في الشوارع لتقتل الابرياء تترجم التفسير القرآني للايات الكريمة!!وإنها تعني معاني الجهاد التي يريدها الاسلام فعلا؟!! إذن فسوف اترك هذا الاسلام وسوف أشيع بان هذا الدين إرهابيا!!.
ولكن هذا الارهاب معروفة مصادره ومكشوفة لنا وعلى رأسها السعودية وقطر وتركيا, وبما إن الهاشمي في تركيا ولن تسلمه للعراق أبداً, وبما ان الامم المتحدة قد نددت بالعمليات التي جائت على خلفية قرار المحكمة الجنائية, وجائت دعما للهاشمي اذن باستطاعة العراق ان يدعو الامم المتحده الى التنديد بتركيا لدعمها الارهاب الواضح المكشوف بدون مجامله وبدون تلكؤ.
إن هذه التفجيرات لايمكن أن يصدق بها أي إنسان على وجه الارض, يراد منها إدخال اليهودي أو النصراني أو أصحاب الديانات الاخرى الى الاسلام!!,لانه سوف لايقتنع حتما أي من ذوي هذه الديانات بهذا الاجرام ولم يقتنع إن دينا بحجم الدين الاسلامي تترجم مفاهيمه الى هذه الدرجة من السذاجة لتكون أفكاره ومفاهيمه إرهابية تمثله رجال أصحاب عقول ضحلة جرداء تحن الى الصحراء,ليفسروا دين محمد صلى الله عليه وآله بهذه الصورة الدنيئة,فكل ماهنالك إن هذه التفجيرات للعبث وإختلاق الفوضى وعدم الاستقرار.
وللعجب فهذه التفجيرات هي عبارة عن ثأر لاصدار حكم على شخص مجرم أدين بالارهاب ولم ينفذ به الحكم بعد!! , فهل هذه الحالة مألوفة عند البشر في الوقت الحاضر حتى يطلب من الاخرين إحترام الاسلام؟ !!
وهل يراد من تلك التفجيرات التي قتلت أكثر من 94 مدنيا بريئا من دون ذنب وعلى اثره سبيت العوائل, وثكلت الامهات, وترملت النساء, ويتمت الاطفال, تحترم الاسلام أوهي من الاسلام في شيء؟.
وهل كانت هذه التفجيرات التي أدت الى نكبة مدن من طائفة واحدة وهي الطائفة الشيعية الموالية لاهل البيت ,تفجيرات يرضتي بها الاسلام أوتحترم العقيدة الاسلامية؟.
واذا كانت هذه التفجيرات تهدد السلم الاهلي وتفكك المجتمع وتجعله قددا فكيف يطمئن من ذوي الديانات الاخرى العيش معنا, نحن الذين من ندعي السلام بين ابناء البشر واحترام الاديان,فاين قول رسول الله ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده)؟ .
وفي البخاري بسنده قال رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم : من شهد أن لا إله إلا الله واستقبل قبلتنا وصلى صلاتنا وأكل ذبيحتنا فذلك المسلم له ما للمسلم وعليه ما على المسلم .
والظاهر إن أولئك الذي قاموا بالتفجيرات في مدننا الآمنه على الابرياء هم ليسوا من الاسلام في شيء,لخروجهم عن الاسلام ومعانيه, فهل من المعقول ان الايات الالهية تتكلم عن شيء ونحن نعمل بشيء آخر,ولكن يجب أن لاندع لانفسنا العنان للكذب, فان من قام بهذه التفجيرات هم (القاعده)فعلا, حسب مااعترفوا هم بذلك وبما انهاجائت متزامنة بعد صدور حكم الاعدام للهاشمي!! فالقاعدة إذن منتمية للهاشمي والهاشمي منتميا للقاعدة!! والهاشمي الان في تركيا, فعلى الحكومة العراقية أن تتهم تركيا بايوائها الارهابي الهارب الهاشمي(المنتمي للقاعدة) ,واذا لم تسلمه فهي دولة داعمة للارهاب والتي جندت الهاشمي الارهابي الدموي!! ,لذلك يجب توجيه الخطاب بنفس ماتوجهه دول الغرب لبعض الدول الداعمة للارهاب اذا مامس أمنها الوطني!!
(ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى)
جاسم الأسدي
zzmh_4@hotmail.com



Rating (Votes: )   
    Comments (0)        Tell friend        Print


Other Articles:
استهداف نبي الرحمة (ص) من الراهب بحيرى حتى براءة المسلمين (09.21.2012)
اذا كان زوار الحسين عشرة اشخاص او مليون فمابال المبغض يرتعد..؟؟ (01.24.2012)
وقفوهم انهم مسؤولون (01.24.2012)
مفهوم المواطنة والوفاء لرسول الانسانية (01.24.2012)
موج الاسى...ودرب الحزن...وفاجعة الرحيل (01.24.2012)
اخطر انقلاب سياسي يدبره برزاني لإسقاط المالكي (01.15.2012)
عرب وين طنبوره وين يكولون اعترافات واجرام سوه موتمروطني..؟؟ (01.14.2012)
حركة الوفاق تعلن انسحابها من القائمة العراقية (01.11.2012)



 
::| Latest News

 
 
[Page Top]